تعقد حركتا حماس وفتح اجتماعا في دمشق اليوم الجمعة “لمتابعة البحث في ملف المصالحة الفلسطينية المتعثر”.

وكان عضو المكتب السياسي لحركة حماس عزت الرشق أعلن أن “لقاء سيعقد الجمعة”، مؤكدا ضرورة “إنجاز التفاهمات الفلسطينية والتفسير المشترك للنقاط المختلف عليها” في ورقة المصالحة المصرية “بحيث تصبح هذه التفاهمات والورقة المصرية مرجعية لعملية المصالحة”، ورأى أن ذلك يشكل “مخرجا كريما ومقبولا لجميع الأطراف”.

وأوضح الرشق أن اللقاء بين مشعل والأحمد الذي وصل الخميس إلى دمشق “كان ثمرة جهد بذله مشعل خلال لقاء مع رئيس جهاز المخابرات المصرية الوزير عمر سليمان في مكة أثناء تأدية مناسك العمرة أواخر شهر رمضان” في مطلع أيلول/سبتمبر.

وأضاف أن “مشعل حث سليمان على عقد لقاء بين حماس وفتح في أي مكان في دمشق أو غزة أو أي مكان آخر”.

كما أكد مشعل “استعداده لمواصلة الجهود من أجل إنجاز المصالحة وإنهاء حالة الانقسام التي تؤثر سلبا على مجمل الوضع الفلسطيني”، على حد قول الرشق.