حلَّ الدكتور عمر أمكاسو، عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان ونائب الأمين العام للدائرة السياسية، ضيفا على برنامج “بوضوح” في قناة الحوار اللندنية، لتوضيح موقف الجماعة من مجموعة من القضايا والملفات الساخنة المرتبطة بوضع الجماعة داخل المغرب وخارجه في ظل التطورات الأخيرة.

وتطرق النقاش، الذي استغرق حوالي الساعة، إلى محطات من تاريخ الجماعة، وإلى المعالم الرئيسية لخطها السياسي وأساسها التربوي وأدائها الحركي والمبادئ التي بنت عليها الجماعة مشروعها التغييري، كما تضمنت الحلقة ردودا على مجموعة من الاتهامات التي توجهها بعض الأطراف للجماعة بخصوص المشاركة في العمل السياسي والسلوك التربوي.

وبعد تقديم عرّف فيه الإعلامي “موسى عمر”، مقدم البرنامج، بجماعة العدل والإحسان استهل الحلقة الحوارية بمجموعة من الأسئلة الرئيسة شكلت أرضية الحوار: ما هو موقع الجماعة بعد ثلاثين عاما من الحضور؟ ما علاقة الجماعة بالنظام المغربي؟ ما حقيقة التضييق الذي تتعرض له الجماعة في المغرب وأوروبا؟ أين وصلت الجماعة في مشروعها الإسلامي والسياسي؟ ما هي صحة الانتقادات التي توجه للجماعة بخصوص علاقتها مع النظام المغربي؟ لماذا ترفض الجماعة الانخراط في العمل الحزبي السياسي المنظم؟

للاطلاع على إجابة الأستاذ أمكاسو على هذه الأسئلة وغيرها، يمكنكم مشاهدة الشريط في الصفحة الرئيسية للموقع أو صفحة الفيديو.