استشهد مواطن فلسطيني وأصيب عدد آخر بنيران المغتصبين الصهاينة في حي سلوان بمدينة القدس المحتلة، وذلك خلال مواجهات عنيفة اندلعت بين المواطنين الفلسطينيين في سلوان من جهة والمغتصبين الصهاينة وقوات الاحتلال الصهيوني من جهة أخرى.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال الصهيوني التي حضرت إلى المكان لم تسمح بعلاج الشاب الجريح الذي بقي ينزف حتى استشهد.

وأكد فخري أبو دياب، عضو لجنة سلوان، أن الشهيد “سامر سرحان” نزف لمدة ساعتين على قارعة الطريق، قبل أن تقوم قوات الاحتلال بنقله، مشيرة إلى إصابة شابين آخرين بجروح خطيرة، حيث تم اعتقالها من قبل قوات الاحتلال رغم خطورة إصابتهما.

ونقل المركز الفلسطيني للإعلام أن مواجهات عنيفة اندلعت بين المواطنين الفلسطينيين في سلوان من جهة والمغتصبين وقوات الاحتلال الصهيوني امن جهة أخرى، التي اندلعت عقب سلسلة من الاستفزازات التي قام بها المغصتبون.

ويدور الحديث عن شهيد آخر حاليًّا والعشرات من الجرحى الذين سقطوا إثر اندلاع المواجهات العنيفة في الحي بعد تأكد خبر استشهاد سرحان.

وأكد شهود عيان أن مواجهات عنيفة تدور في هذه الأثناء في مختلف أنحاء بلدة سلوان، حيث تنتشر قوات كبيرة من شرطة الاحتلال احتجاجًا على جريمة حارس المغتصبين، تطلق خلالها العيارات المطاطية وقنابل الغاز والصوت لتفريق جموع المواطنين.