انتقل إلى عفو الله المحجوب بن الصديق الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل، مساء الجمعة 17-9-2010، بأحد مستشفيات العاصمة الفرنسية (باريس) عن سن يناهز 88 سنة.

وكان الراحل، الذي ينحدر من مدينة مكناس، قد بدأ نشاطه مبكرا ضمن النقابة العمالية، فرع سككيي مدينة مكناس التابعين للكونفدرالية العامة للشغالين. وانتسب إلى حزب الاستقلال، إلا أنه سرعان ما انسحب منه سنة 1959 لتعلقه بالعمل النقابي.

وقد تميز الفقيد بديناميته وطموحه وتعلقه بالنشاط النقابي، حيث اتخذ من مدينة الدار البيضاء مستقرا له منذ 1950.

واعتقل المحجوب بن الصديق خلال فترة الحماية، وكان أحد قادة الحركة العمالية قبل أن يصبح أمينا عاما للاتحاد المغربي للشغل عند إنشائه في 20 مارس 1955.

وقد ظل الراحل المحجوب بن الصديق معارضا لانضواء الاتحاد المغربي للشغل تحت مظلة أي حزب كان.

وفي تاسع يونيو 1993 انتخب المرحوم بجنيف، وبشكل رسمي، مندوبا دوليا بالمجلس الإداري للمكتب الدولي للشغل، الذي سبق له أن انتخب فيه عضوا رسميا سنتي 1960 و1970.