قالت إيران الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة تعاني من أزمة “سلطة أخلاقية ومصداقية” مما يسلط الضوء على العلاقات المتوترة بشكل متزايد بين طهران والوكالة.

وانتقد علي أكبر صالحي رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية، اليوم الإثنين، أحدث تقرير للوكالة بخصوص برنامج إيران النووي المتنازع عليه ووصفه بأنه غير نزيه وأشار إلى أن القوى الغربية أثرت عليه.

وقالت رويترز العربية أن التقرير أوضح أن إيران تمضي قدما في برنامجها الذري الذي يخشى الغرب أن يكون يهدف إلى إنتاج أسلحة نووية في تحد للعقوبات الدولية الصارمة. وتقول إيران أن عملها النووي سلمي ويهدف فقط لتوليد الكهرباء.

وقال صالحي أمام الجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا متحدثا بالانجليزية “يبدو أن الوكالة تعاني من أزمة سلطة أخلاقية ومصداقية”.