تنطلق يوم السبت القادم قافلة “شريان الحياة” التي تنظمها مؤسسة “فيفا باليستينا” بقيادة النائب السابق في البرلمان البريطاني جورج غالاوي، حيث بدأت الوفود التضامنية التي ستشارك في القافلة في التوافد على لندن استعدادًا للانطلاق من أمام البرلمان البريطاني.

من جانبه؛ أكد الناطق باسم القافلة زاهر بيراوي في تصريح صحفي أن وفدًا نيوزلنديًا يضم ست شخصيات يمثلون عددًا من المؤسسات التضامنية مع الشعب الفلسطيني وصلوا إلى العاصمة البريطانية استعدادا للانطلاق في ثلاث مركبات قاموا بشرائها وملئها بالمساعدات الطبية والإنسانية والتي ستسير برا لغزة.

وأوضح أن “ناشطة نيوزلندية تدعى “نيكي إنتس مارتس” والتي شاركت في أسطول الحرية واعتقلت لمدة يومين لدى الكيان الصهيوني هي التي تقف وراء هذه المشاركة وتفعيل الدعم للقضية الفلسطينية في ذلك الجزء من العالم”.

وكان الوفد لقي حفاوة كبيرة في حفل وداع نظم خصيصًا لوداع ممثلي الأمة النيوزيلندية في هذه المهمة الإنسانية حضره العشرات من المواطنين وممثلي مؤسسات مؤيدة للشعب الفلسطيني، والنائب الماوري هون هاراويرا وزوجته هيلدا اللذين تمنوا للوفد النجاح في مهمته والعودة سالما.

كما يصل وفد استرالي وآخر ماليزي يتكون من 14 مشاركًا صباح اليوم الخميس، حيث يستقل حافلات تم تجهيزها للمشاركة في القافلة بمعدل كل شخصين في حافلة مساعدات.

وأشار بيراوي إلى أن المشاركة النيوزلندية والاسترالية تعتبر الأولى منذ فرضت الحصار على غزة قبل عدة سنوات.

وبين بيراوي، حسب ما نقله المركز الفلسطيني للإعلام، أن إجمالي الحافلات التي ستتحرك من لندن هو 40 حافلة، سيكون عدد المرافقين لها حوالي 80 من المتضامنين وممثلي المؤسسات الخيرية والإنسانية التضامنية بشكل أساسي من بريطانيا ودول الكومنويلث وماليزيا.

وستتحرك القافلة عبر أوروبا إلى تركيا ثم إلى ميناء اللاذقية في سوريا حيث ستلتقي مع الوفود والحافلات القادمة من العالم العربي.

وسيصل عدد الحافلات إلى 150 يرافقها 350 متضامنًا من 20 دولة، ومن هناك ستبحر جميعا على متن سفينة إلى ميناء العريش المصري لتصل إلى غزة في حدود العاشر من أكتوبر القادم.