يلتقي رئيس السلطة الفلسطينية في رام الله محمود عباس وبنيامين نتنياهو يوم غد في محادثات ستكشف مدى جدية نواياهما.

إلا أن هذه الجولة من المفاوضات التي ستجرى في شرم الشيخ بحضور وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون قد تفشل بسبب الخلاف على تجميد الاستيطان، فيما لم يتوصل الطرفان حتى إلى التفاهم على جدول للأعمال.

وبغية تذليل أولى العقبات، كشف الرئيس الأميركي باراك أوباما أنه قال لنتنياهو: “طالما أن المحادثات تذهب في الاتجاه الصحيح فإن تمديد تجميد” الاستيطان في الضفة الغربية “سيكون له معنى”!