انتقل مساء يوم عيد الفطر 1431، الجمعة 10 شتنبر 2010، إلى عفو الله السيد محمد بلة والد المعتقل السياسي عبد الله بلة الموجود ضمن معتقلي العدل والإحسان السبعة بسجن عين قادوس بفاس.

وبهذه المناسبة الأليمة تتقدم جماعة العدل والإحسان، قيادة وأعضاء، إلى عائلة الفقيد وذويه بأحر التعازي سائلين المولى عز وجل أن يقبله في المرحومين المفغور لهم.

وفي إجراء انتقامي ولا إنساني لم تسمح السلطات المخزنية للأستاذ المعتقل عبد الله بلة بحضور جنازة والده. وبحرمان أخينا عبد الله من صحبة وجوار والده في الأيام الأخيرة من حياته ومن حضور جنازته، تضاف حلقة أخرى مشئومة إلى مثيلاتها من هذا الملف الملفق الظالم في حق أناس أبرياء بسبب اقتناعاتهم الدعوية والسياسية.

يذكر أن الأستاذ عبد الله بلة تعرض، وستة من إخوانه في جماعة العدل والإحسان، فجر يوم الإثنين 28 يونيو للاختطاف من منازلهم بمدينة فاس من قبل الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، وتعرضوا للتعذيب الشديد لمدة ثلاثة أيام قبل إحالتهم على القضاء . وذلك على خلفية اكتشاف الجماعة جاسوسا للمخابرات مندسا في صفوفها بمدينة فاس مما دفع السلطات إلى ردود فعل انتقامية ضد القياديين السبعة من الجماعة.