بعد أكثر من عام ونصف العام من الانقطاع، انطلقت أمس جولة جديدة من المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والصهاينة “على أمل التوصل إلى اتفاق نهائي لإقامة دولة فلسطينية وإنهاء الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي في غضون عام” حسب ما يرى المتفاوضون. وبرعاية وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، بدأ الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، جولة المفاوضات في مقر وزارة الخارجية، بعد أن التقيا في البيت الأبيض برعاية الرئيس الأميركي باراك أوباما، وبحضور العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، والرئيس المصري حسني مبارك.

وانتهى اليوم الأول من المحادثات بعد مباحثات ثلاثية جديدة استغرقت عشرين دقيقة.

وقد قرر رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتانياهو ورئيس سلطة رام الله محمود عباس في ختام لقائهما الخميس في واشنطن الالتقاء مرتين كل شهر “سعيا إلى التوصل لاتفاق سلام خلال سنة”.