أطلقت جماعة مصرية، أمس، حملة لترشيح مدير جهاز المخابرات عمر سليمان للانتخابات الرئاسية المقبلة. وينظر البعض إلى سليمان منذ فترة طويلة باعتباره الخليفة المحتمل للرئيس المصري حسني مبارك، لكن هذه هي المرة الأولى التي يقدم فيها مناصروه على دعم ترشيحه للمنصب بصورة علنية.

وعلق عدد من نشطاء الحملة لافتات لسليمان في بعض مناطق القاهرة حملت عنوان “البديل الحقيقي عمر سليمان رئيساً للجمهورية”، في خطوة شبيهة بحملة تجري منذ أسابيع لتعليق لافتات تدعو لترشيح جمال مبارك نجل الرئيس المصري للانتخابات المقررة نهاية العام المقبل.

وقال أحد النشطاء إن “الحملة الشعبية لإسناد عمر سليمان هدفها السعي لحشد التأييد للرجل القوي وراء ترشيحه للرئاسة”. ورفض المتحدث، الذي قال إن جماعته تقف وراء لصق البوسترات في مناطق عدة بالقاهرة الكشف عن هويته، أو ما إذا كانت جهات سياسية تقف وراء الحملة.