أكدت الكويت على لسان وزير دفاعها الشيخ جابر المبارك أنها لن تسمح بمهاجمة دول أخرى من أراضيها. وذكر الشيخ جابر أن صفقة شراء صواريخ باتريوت أميركية بــ 900 مليون دولار هي لتعزيز القدرات الدفاعية للكويت ولا يجب إساءة فهمها. وأضاف الشيخ جابر “أن القوات المسلحة تمضي قدما في شراء أحدث الأسلحة من أجل تطوير المنظومة العسكرية ويجب ألا تؤول هذه الصفقات إلى أشياء أخرى”. وأكد أن “شراء الأسلحة لا يعني أننا سنعتدي على أحد، وفي المقابل لن نسمح أن يعتدي أحد على أراضينا”.

ومن المعلوم أن الكويت حليفة وثيقة للولايات المتحدة التي تنشر على أرضها حوالي بين 15 و20 ألف جندي، وفي المقابل لم تستبعد واشنطن توجيه ضربة عسكرية لإيران إذ تتهمها بالسعي إلى الحصول على السلاح النووي تحت ستار برنامجها النووي الذي تؤكد أنه سلمي.

وسبق أن حذرت إيران من أنها ستضرب أي بلد تستخدم أراضيه لمهاجمتها. في المقابل، أكد وزير الدفاع الكويتي أن القوات الجوية أجرت تجارب على مقاتلات رافال الفرنسية ومقاتلات أخرى ولم تحسم خيارها بعد. وقال: “إن ما يناسب الجيش من هذه الطائرات سنحصل عليه” و”صفقة طائرات الرافال لم تتم إلى الآن”.