دعا خطباء المساجد في قطر إلى اغتنام العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك في التقرب إلى الله تعالى بالطاعات والقربات، مؤكدين أنها من أفضل ليالي العام خاصة أن فيها ليلة القدر التي هي أفضل من ألف شهر.

وشدد الخطباء على أهمية إحياء سنة الاعتكاف والاجتهاد في العبادة والطاعة وقراءة القرآن، حيث كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجتهد في العشر الأواخر من رمضان ما لا يجتهد في غيرها.

وفي جامع عمر بن الخطاب أشار الدكتور محمد بن حسن المريخي في خطبة الجمعة أمس إلى أن مواسم الخير تمر مسرعة وهي أيام معدودات وأوقات قليلات تتطلب المسارعة لاغتنامها بالعمل الصالح. وقال د. المريخي إن شهر رمضان أوشك على الرحيل، وعلى المرء أن يغتنمه خاصة في التقرب إلى الله تعالى، بالصلاة وقراءة القرآن وإخراج الزكاة وبذل الصدقات، داعيا إلى التفرغ للعبادة والاهتمام بها، كما كان يفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم وسلفنا الصالح من بعده.

وفي جامع صهيب الرومي بالوكرة دعا الشيخ أحمد بن محمد البوعينين إلى الاجتهاد في الطاعة خلال الفترة المتبقية من شهر رمضان المبارك، خاصة أن العشر الأواخر من رمضان قد قاربت على الدخول، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخلت العشر الأواخر أحيا ليله وأيقظ أهله.

وفي جامع مريم بنت عبدالله بجنوب دحيل دعا الشيخ عبدالله السادة إلى تحري ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان، مبينا أن أرجى ليالي الوتر ما كان في السبع الأواخر.