مثل أمس الثلاثاء 24 غشت 2010 أمام قاضي التحقيق بمدينة فاس، مختطفو العدل والإحسان الثمانية، سبعة في حالة اعتقال، لاستكمال البحث التفصيلي، حيث استمع القاضي لثلاثة أعضاء هم الأساتذة: عبد الله بلة ومحمد السليماني وهشام صبَّاح إضافة إلى الطرف المشتكي (المحامي الذي ضبط مندسا في صفوف الجماعة من أجل التجسس).

وقد حدَّد القاضي يوم الثلاثاء المقبل 31 غشت للاستماع لباقي الأعضاء واستكمال البحث.

وتميزت أجواء الجلسة، كسابقاتها، بتطويق أمني شديد لمحكمة الاستئناف وتمت محاصرة الساحات المجاورة للمحكمة من ساحة “فلورنسا” إلى ساحة “صوفيا”.

ومعلوم أن أجهزة الاستخبارات المغربية أقدمت فجر يوم الإثنين 28 يونيو الماضي، على اختطاف القياديين السبعة من مدينة فاس، وإخضاعهم للتعذيب الشديد طيلة ثلاثة أيام بغرض تلفيق تهم باطلة في محاولة من السلطات للتستر على فضيحة كشف أحد مخبريها مندسا في صفوف الجماعة وهو الطرف المشتكي في الملف.