أعلنت وزارة المالية النرويجية اليوم أن صندوق النفط القومي النرويجي قرر مقاطعة شركتين صهيونيتين من كبرى الشركات وهي “إفريقيا – إسرائيل” و”دانيا سيبوس” التي يملكها الملياردير الصهيوني ليف لفياف، بسبب أنشطتها في مستوطنات الضفة الغربية.

وتعتبر مجموعة “إفريقيا – إسرائيل” من كبرى الشركات في الكيان ولها أنشطة مالية متفرعة دوليا، ولكنها تواجه في العام الأخير أزمة مالية متأثرة بالأزمة المالية العالمية، وأعلن مالكها اليوم بيع أسهمه في شركة “شارع عابر إسرائيل” مقابل 500 مليون شيكل.

وأوضحت الوزارة النرويجية أن صندوق النفط باع بالفعل جميع حيازاته في تلك الشركات، وتصل ميزانية الصندوق إلى 450 مليار دولار، ويتبع الصندوق الذي يديره البنك المركزي قواعد أخلاقية وضعتها الحكومة ولا يستثمر في شركات تنتج أسلحة نووية أو ذخائر عنقودية أو تضر بالبيئة أو تنتهك حقوق العمال.

وأضافت الوزارة أن مجموعة “إفريقيا إسرائيل” للاستثمارات الصهيونية هي الشركة الأم لعدد من الشركات ولها استثمارات في مجالات التطوير العقاري والبنية الأساسية والطاقة، وتابعت قائلة: “تمتلك الشركة حصة أغلبية في دانيا سيبوس وهي شركة إنشاءات تشارك في بناء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة”.

ونقل موقع المركز الفلسطيني للإعلام عن الوزارة قوله إن “مجلس الأخلاقيات يؤكد على أن إنشاء مستوطنات في الأراضي المحتلة إنما هو انتهاك لاتفاقية جنيف بشأن بحماية الأشخاص المدنيين في وقت الحرب”.

وقال وزير المالية سيجبيورن يونسن في بيان “خلص عدد من قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ورأي استشاري لمحكمة العدل الدولية إلى أن إنشاء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة محظور بموجب الاتفاقية”.