انضمت أكثرت من 30 مؤسسة أهلية إيطالية إلى أسطول (الحرية 2) المتوقع انطلاقه قبل نهاية العام الجاري في إطار جهود كسر الحصار المستمر على قطاع غزة للعام الرابع على التوالي.

وقال عضو الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة (إحدى الجهات المنظمة للأسطول) محمد حنون تم الاتفاق على تشكيل لجنة إيطالية تكون حلقة وصل بين الحملة الأوروبية والجمهور الإيطالي، بشأن الترتيب والاستعداد لإطلاق أسطول الحرية باتجاه غزة.

وأضاف حنون في تصريح لوكالة “صفا” عبر الهاتف أن الاتفاق جاء بعد لقاء تشاوري عُقد في روما بمشاركة أكثر من 30 من مؤسسات المجتمع المدني في إيطاليا إضافة إلى العشرات من الشخصيات الاعتبارية الإيطالية.

وقال حنون وهو رئيس “التجمع الفلسطيني” في إيطاليا إن العديد من المشاركين والصحفيين أبدوا الرغبة للمشاركة في الأسطول القادم، رغم ما تعرض له الأسطول الأول من مجزرة إسرائيلية أسفرت عن استشهاد تسعة متضامنين أتراك.

واتفقت اللجنة الإيطالية الجديدة على التحضير لعقد سلسلة لقاءات مع بعض السياسيين الإيطاليين للتعريف باللجنة وحثهم على التحرك من أجل إنهاء الحصار الظالم.

يشار بهذا الصدد إلى أنه تم إرجاء انطلاق “أسطول الحرية 2″؛ نظراً لتوسع قاعدة المشاركة من الدول الأوروبية.

وذكرت الحملة في تصريح سابق أن الأسطول سيحظى بمشاركة إعلامية واسعة وغير مسبوقة، في ظل اتساع حجم الأسطول من حيث عدد السفن وعدد المتضامنين الدوليين من مختلف أنحاء العالم، حيث تجاوز عدد الذين طالبوا بالمشاركة في الأسطول حتى الآن 10000 متضامن.

وقالت إن أكثر من 35 جهة إعلامية تقدمت بطلبات للمشاركة في “أسطول الحرية 2″، مؤكدة أنها ستسعى ليكون أكبر عدد ممكن من وسائل الإعلام على متن سفن أسطول الحرية، “لكشف أي حماقات جديدة قد يرتكبها الاحتلال بحق المتضامنين والأحرار القادمين من أصقاع العالم”.