كشفت تقارير صحفية أن رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري أبلغ المقربين منه بأهمية كلام الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله بشأن أدلة تورط الصهاينة في جريمة اغتيال والده رفيق الحريري عام 2005، مطالبا المحكمة الدولية النظر بجدية في هذه الأدلة.

وذكرت صحيفة “السفير” اللبنانية الخميس أن سعد الحريري قال “إذا تبين أن القرائن والمعطيات التي قدمها نصر الله تتطلب الاستماع إلى إسرائيليين ورفضت إسرائيل التجاوب، فهي ستتحول بالنسبة إلي من متهمة إلى مدانة”.

وأجرى الحريري بعد المؤتمر الصحفي لنصر الله مجموعة من الاتصالات الخارجية العاجلة، حيث التقى العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز في الرياض التي وصلها الأربعاء، بعدما كان قد التقى الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الثلاثاء.

وطلب مدعي عام المحكمة الخاصة بلبنان القاضي دانيال بلمار من السلطات اللبنانية تزويده بكل ما لدى الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله من معلومات تتعلق بحادث اغتيال رفيق الحريري، داعيا نصر الله إلى ممارسة سلطته لتسهيل عملية التحقيق التي يقوم بها.

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله قد عرض مساء الاثنين عن طريق الفيديو صورا قال: “إن حزب الله اعترضها أثناء قيام طائرات استطلاع إسرائيلية بالتقاطها في أوقات مختلفة للطريق الذي كان يسلكه موكب الحريري قبل اغتياله في 14 فبراير/شباط 2005 في انفجار سيارة مفخخة”.

واعتبر الأمين العام لحزب الله أن “التصوير من زوايا مختلفة ومن مواقع مختلفة وفي أوقات مختلفة هو دليل للإعداد” لعملية اغتيال.