انتهى أمس الثلاثاء لقاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بمبعوث السلام الأمريكي جورج ميتشل دون التوصل لنتائج ملموسة بشأن استئناف المفاوضات المباشرة بين الجانبين الفلسطيني و”الإسرائيلي”.

وأعلن صائب عريقات عقب لقاء عباس وميتشل في رام الله أن مفتاح بدء المحادثات المباشرة بيد رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، وذلك بإعلانه الالتزام بوقف الاستيطان وقبوله بمرجعية حل الدولتين.

وأضاف عريقات خلال مؤتمر صحفي في رام الله “عند ذلك ستبدأ فورا المحادثات المباشرة، وهذه ليست شروطا فلسطينية وإنما التزامات واجبة على الحكومة “الإسرائيلية” وفق الاتفاقيات الموقعة”.

وفي نفس السياق قال ميتشل: “نحن مستمرون في جهودنا بالرغم من كل الصعوبات التي واجهناها في الماضي، والتي سنواجهها في المستقبل، لأننا نعتقد أن ذلك من مصلحة شعوب المنطقة”.