أعلنت وزارة الخارجية الصهيونية أن ليبيا أطلقت سراح أحد مواطنيها كان محتجزا منذ مارس الماضي بتهمة التجسس بعد التقاطه صورا، وسيصل إلى فلسطين المحتلة بعد ظهر الاثنين برفقة وزير الخارجية افيغدور ليبرلمان قادمين من فيينا.

ويحمل رافاييل حداد الجنسيتين “الإسرائيلية” والتونسية. وقد اعتقل بعد أن التقط صورا لممتلكات يهودية قديمة في ليبيا لحساب مؤسسة تعنى بالتاريخ اليهودي مقرها في الأراضي المحتلة.

وكان في استقبال حداد مساء الأحد لدى وصوله إلى فيينا وزير الخارجية افيغدور ليبرمان، وسيعقد الاثنان مؤتمرا صحافيا مشتركا بعيد وصولهما إلى مطار بن غوريون قرب تل أبيب، حسب ما أوضحت متحدثة باسم الخارجية الصهيونية.