توعد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله إسرائيل بأن المقاومة لن تقف في موقف المتفرج إذا اعتدت “إسرائيل” مجددا على الجيش اللبناني، واتهم “إسرائيل” ولأول مرة رسميا بالضلوع في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، وأكد أنه سيقدم في مؤتمر صحفي قريب أدلة ومؤشرات تؤكد ذلك.

وقال نصر الله في كلمة له مساء الثلاثاء في ذكرى حرب يوليو/تموز -التي شنها الصهاينة ضد لبنان عام 2006- إنه لا يمكن لأي لبناني أن يقف متفرجا إزاء أي اعتداء إسرائيلي على الجيش بعد الآن، حسب تعبيره.

ورغم اعترافه بأن الساعات الماضية كانت حرجة، أعلن نصر الله أمام الآلاف من مناصريه أن “اليد الإسرائيلية التي ستمتد إلى الجيش اللبناني سنقطعها”.

وفي تفسيره للموقف الذي اتخذته المقاومة أثناء الاعتداء الإسرائيلي، قال نصر الله إن المقاومة “استنفرت وكانت في أعلى جهوزيتها وتحت تصرف الجيش”.

وأوضح أنه طلب من عناصر المقاومة في الجنوب ضبط النفس وعدم الإقدام على فعل أي شيء بانتظار التعليمات، حتى لا تتهم باستغلال الموقف لتفجير الوضع قبل موضوع المحكمة الدولية والقرار الظني.