وصلت إلى ميناء الإسكندرية المصري مساء الإثنين 2-8-2010 قافلة “أميال من الابتسامات 2” التي تحمل مساعدات أوروبية شعبية للشعب الفلسطيني المحاصر في قطاع غزة.

وقال رشاد الباز الناطق الإعلامي للقافلة، في تصريح صحفي إن القافلة وصلت إلى ميناء الإسكندرية ثم ستنطلق منه إلى العريش؛ حيث يتم تفريغ حمولتها تمهيدًا لدخولها قطاع غزة عبر معبر رفح البري، حسبما هو متفق مع السلطات المصرية المختصة.

وأضاف الباز أن القافلة تحمل مساعدات طبية؛ منها 46 سيارة إسعاف خاصة بذوي الاحتياجات الخاصة، وأجهزة طبية وأدوية تبلغ قيمتها مليون يورو تقريبًا جمعتها مؤسسات وهيئات إغاثية أوروبية متعاطفة مع الشعب الفلسطيني المحاصر في قطاع غزة.

وأشار الباز إلى أن القافلة التي يشارك فيها 100 متضامن تقريبًا من مختلف الأقطار الأوروبية بينهم عدد من البرلمانيين الأوروبيين، ومقرر لها أن تصل إلى ميناء العريش مساء غد الأربعاء، على أن تصل معبر رفح مساء الخميس 5 آب (أغسطس) تمهيدًا لدخولها قطاع غزة عبر معبر رفح.

ونوه الباز بأن جزءًا من المساعدات الطبية التي تحملها القافلة مخصص للشعب المصري حسب اتفاق القائمين عليها قبل انطلاقها من أوروبا.

يذكر أن قافلة “أميال من الابتسامات 1” نجحت العام الماضي في الوصول إلى قطاع غزة وإيصال كافة مساعداتها إلى الشعب الفلسطيني المحاصر بالقطاع للعام الرابع على التوالي.

عن المركز الفلسطيني للإعلام.