حذر وزير الحرب الصهيوني إيهود باراك لبنان من أنه سيكون مسؤولا إذا ما وقعت مواجهة عنيفة وخطيرة -على حد تعبيره- مع أسطول السفن الذي ينوي التوجه من لبنان إلى قطاع غزة حاملا مساعدات إنسانية، رغم إعلان حزب الله أنه لن يشارك في هذه السفن.

ويأتي هذا التحذير بعد أن توعدت “إسرائيل” بوقف السفن التي ستبحر من لبنان لنقل مساعدات إلى قطاع غزة، وأكدت أنها تحتفظ بما أسمته حقها في استخدام “كل الوسائل اللازمة” لوقفها.

وقالت سفيرة الدولة الصهيونية غابريلا شاليف: “إنه يبدو أن عددا صغيرا من السفن يعتزم الإبحار من لبنان، وإنه رغم إعلان المنظمين أنهم يرغبون في نقل مساعدات إلى غزة فإن الطبيعة الحقيقية لأعمالهم مازالت محل شك”.

وأضافت أن المنظمين “قالوا إنهم يريدون أن يصبحوا شهداء”، زاعمة أن هناك صلة محتملة بحزب الله اللبناني الذي دعا زعيمه حسن نصر الله اللبنانيين إلى المشاركة في مثل هذه الأساطيل.