دعت المندوبة الصهيونية لدى الأمم المتحدة “غابرييلا شاليف” الحكومة اللبنانية والمجتمع الدولي لمنع سفينتي مساعدات لبنانيتين من الإبحار إلى قطاع غزة، واتهمت منظمي رحلة السفينتين بالسعي للمواجهة وزيادة التوتر في المنطقة.

وقالت شاليف في رسالة وجهتها الخميس إلى الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، إن “إسرائيل” تحتفظ بحقها باستخدام كل الوسائل الضرورية لمنع هذه السفن من خرق الحظر البحري الذي تفرضه على قطاع غزة.

ودعت الحكومة اللبنانية إلى تحمل مسؤولياتها ومنع السفينتين “جونيا” و”جوليا” من الإبحار، وأضافت أن “لبنان وإسرائيل في حالة عداء”، وإجراء كهذا المنع سيحول دون أي تصعيد للوضع.

يشار إلى أن لبنان سمحت الشهر الماضي لسفينة متجهة إلى غزة بالإبحار إلى قبرص، لأن حالة الحرب بين لبنان والكيان الصهيوني تمنع الإبحار مباشرة إلى غزة، كما أعلن وقتها أن سفينتي مساعدات تستعدان للانطلاق إلى غزة وسط تهديدات إسرائيلية بمنع تلك السفن ومحاكمة من عليها.

وكانت “إسرائيل” تعرضت لضغوط دولية بعد مجزرة أسطول الحرية في 31 مايو/أيار التي قتل فيها تسعة ناشطين أتراك لفك الحصار عن قطاع غزة، وجلب هذا الحادث اهتمام العالم مرة أخرى بالحصار الإسرائيلي المضروب على غزة منذ العام 2007.