قرر مجلس الوزراء اللبناني بالإجماع رفع تقرير مفصل إلى مجلس الأمن الدولي عن شبكات التجسس لصالح الكيان الصهيوني التي كشفتها الأجهزة الأمنية اللبنانية، معتبرا هذه الشبكات انتهاكا لقرار مجلس الأمن رقم 1701 الذي صدر إثر الحرب الصهيونية على لبنان صيف العام 2006.

فيما أصدرت محكمة عسكرية لبنانية حكما بالإعدام -هو الثالث في نوعه- على رجل لإمداده الصهاينة بمعلومات عن “حزب الله” عام 2008.

وأدين الجاسوس “حسن أحمد الحسين” بإعطاء الصهاينة أسماء وعناوين وتفاصيل عن منازل مسؤولين من حزب الله بجنوب لبنان وتقديم معلومات عن أهداف أخرى.