خصصت جماعة “الإخوان المسلمين”، كبرى جماعات المعارضة في مصر، موقعا على الإنترنت من أجل تأييد سبعة مطالب للتغيير والإصلاح السياسي توافَقت عليها الجماعة مع الجمعية الوطنية للتغيير، وقوى وطنية، إضافة إلى رئيس الوكالة الدولية السابق الدكتور محمد البرادعي.

وذكرت الجماعة في موقعها الإلكتروني أن مرشدها العام الدكتور محمد بديع دعا جموع “الإخوان المسلمين” وكل فئات الشعب المصري إلى المشاركة بفاعلية في حملة التوقيعات عبر الموقع الذي جرى وضعه في مكان بارز على الموقع الرسمي للجماعة.

وكان البرادعي (68 عاما) أعلن أنه ربما يرشح نفسه للرئاسة في الانتخابات عام 2011 إذا أجريت تعديلات دستورية حيث تحول القوانين الحالية تقريبا دون ترشح مرشح مستقل.

وتحتوي المذكرة التي تجمع على أساسها التوقيعات على سبعة مطالب اثنان منها يدعوان إلى تعديلات دستورية بما يسمح للمستقلين بالترشح لمنصب رئيس الجمهورية، وإلغاء قانون الطوارئ الذي يقول المنتقدون إن الحكومة تستخدمه لكبت المعارضة، وتمكين القضاء من الإشراف الكامل على العملية الانتخابية برمتها، وبالرقابة على الانتخابات من قِبل منظمات المجتمع المدني المحلي والدولي وتمكين المصريين في الخارج من ممارسة حقهم في التصويت بالسفارات والقنصليات المصرية.

ولم يعين الرئيس المصري حسني مبارك (82 عاما) نائبا له بعد، ولم يعلن عما إذا كان سيرشح نفسه لفترة رئاسية جديدة في انتخابات العام 2011.