جماعة العدل والإحسان

برشيد

بلاغ

تبريرا لفشلها في مساومة أعضاء جماعة العدل والإحسان وتعبيرا عن تخبطها في محاولة استدراج أعضائها، وتخويفا وإرهابا للآباء والأمهات والجيران ولأحرار هذا البلد أقدمت السلطات المخزنية بمدينة برشيد على اختطاف الطالب عبد اللطيف بولوان عضو الجماعة بالمدينة، يوم الأربعاء 07/07/2010 بعد صلاة الظهر فور خروجه مباشرة من مسجد “أنس بن مالك” بحي الراحة، واقتيد إلى مخفر الشرطة حيث تم استنطاقه -قبل أن يتم إطلاق سراحه- مع وابل من السب والشتم والمساومة والأسئلة الاستفزازية عن أنشطة الجماعة وبرامجها.

ولما داع الخبر توجه بعض أعضاء الجماعة رفقة عائلة السيد عبد اللطيف بولوان إلى مخفر الشرطة مستنكرين هذه الممارسة اللاقانونية واللاأخلاقية الشنيعة التي لا تحترم في الإنسان إنسانيته فضلا عن أخلاقه وكرامته وطموحه في أن يعيش حرا كريما.

إن هذا السلوك الأرعن والخرق القانوني والأخلاقي وكذا التضييق على أبناء الجماعة في إقبالهم على مساجد الله وأمنهم وأرزاقهم الذي يرتكبه بوليس مدينة برشيد يكذب جميع الشعارات البراقة والخطابات الرنانة التي يروج لها الإعلام المأجور، ويروج لها المخزن عبر مؤسساته وأجهزته القمعية والإيديولوجية. ثم إن هذا السلوك المخزني لن يثنينا عن مواصلة ارتباطنا بمساجد الله الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ومعانقة هموم شعبنا وصحبته والوقوف بجانبه في المنشط والمكره.

ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.