زعمت وثائق للجيش الصهيوني أن حزب الله خزّن أربعين ألف صاروخ في قرى جنوب لبنان منذ الحرب مع “إسرائيل” قبل حوالى أربع سنوات.

ورفعت السرية عن هذه الوثائق التي تشمل خصوصاً خرائط مفصلة وأفلاماً وصوراً ملتقطة جواً بمناسبة الذكرى الرابعة للحرب التي شنها الكيان الإسرائيلي على لبنان في 12 تموز 2006.

وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، رفع الجيش السرية عن هذه الوثائق بهدف إعلام حزب الله بأن دويلة الاحتلال ستعرف بالتحديد أين تشن هجماتها في حال حصول مواجهة جديدة.

وقال الجيش إنه خلال الحرب في 2006 “خزن حزب الله معظم أسلحته في مناطق غير مأهولة، ما سمح للجيش الإسرائيلي بتحديد مكان مستودعاته وتدميرها”، مشيراً إلى أنه “في السنوات الأربع التي أعقبت، نقل حزب الله أسلحته إلى القرى”. وبحسب الوثائق، ساعد مئات من المستشارين الإيرانيين حزب الله في إقامة شبكة اتصالات وحفر أنفاق وبناء تحصينات تحت الأرض.

وتضم كل وحدة من وحدات حزب الله الذي يقدر عدد مقاتليه بعشرين ألفاً، بين ثلاثين ومائتي رجل مسلح ينتشرون في قلب 160 قرية في جنوب لبنان ويملكون ترسانة عسكرية مخزنة.

وقال الجيش الإسرائيلي، إن حزب الله سيكون قادراً على إطلاق 600 إلى 800 صاروخ يومياً على “إسرائيل” في حال حصول مواجهة جديدة.