حذر الرئيس السوري بشار الأسد من توابع توتر العلاقات الإسرائيلية التركية، الذي تصاعد مؤخرا في أعقاب المجزرة البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال ضد سفينة “مرمرة” التركية والتي كانت ضمن “أسطول الحرية” المتضامن مع قطاع غزة المحاصر إسرائيليا منذ حوالي 4 سنوات، وأسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من الناشطين الأتراك.

وقال الأسد في مؤتمر صحافي مشترك عقده أمس الاثنين مع رئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس ثاباتيرو في مدريد، إن تهديد أنقرة بقطع العلاقات مع الكيان الإسرائيلي سوف يكون له تداعيات خطيرة على عملية السلام في الشرق الأوسط.