أصحاب أحمد يا أحبة أنتمُ *** نجمٌ ومن قمر الدجى يزدان
أصحاب أحمد كالنجوم يقولها *** من أشرقت بجماله الأكوان
هُمْ للهدى باب السبيل ومعبر *** وحُداة ُ خيل والورى ركبان
فرسان خيل في النهار وإن سجى *** ليلٌ أناخوها فهم رهبان
فيهمْ أبو بكر رفيق الغار بل *** ورفيق عُمْر ٍ عَمّـَــهُ الرضوان
والفارس الفاروق ذِروة صَهوة ٍ *** في العدل لما استـُكمل الإحسان
والنور ذو النورين عثمان الذي *** زاد الحياءُ ضِياهُ والقرآن
وعليّ ُ باب مدينة ولواءُها *** أفدَى صبيا ً زادُه الإيمان
وانظر لطلحة والزبير لكي ترى *** مَعْنىً لِوَصْفٍ أننا إخوان ُ
وإلى ابْن عَوفٍ كيف نال بجوده *** جودا وخـَـلـَّـدَ ذكرَهُ المَنـَّـانُ
وأنظر إلى سَعْدٍ وخال نـَبِـِـيِّــهِ *** فــَــتــَحَ المدائن سيفه الإيقان
وإلى سعيد قـَلَّ مَنْ يَعْلمْ بهِ *** يأبى الخنوع إذا دعا مَرْوان
وأبو عبيدة يا أخـَيَّ أميننا *** ومظفر اليرموك والسلطان
فأطب لسانك بالصلاة عليهم *** بعد الحبيب يحبك الرحمان
إني أرى الجنات طاب نعيمها *** بضيوفها واستبشر الجيران
عشر من الأقمار تنثر نورها *** من نور شمس طلعها العدنان