احتشد عشرات من ذوي الأسرى والمتضامنين مع قضية 7000 معتقل في السجون الصهيونية أمام منزل المفاوض في ملف تبادل الأسرى عن حركة المقاومة الإسلامية محمود الزهار وسط مدينة غزة.

وحمل المتظاهرون في الوقفة التضامنية التي نظمتها اللجنة الوطنية العليا لنصرة الأسرى صور أبنائهم الأسرى، مؤكدين دعمهم لمطالب حركة حماس في الوصول لصفقة تبادل مشرفة تضمن عودة أبنائهم. وسلم المتضامنون الزهار رسالة موجهة لقيادة حماس، تشيد باستمرار أسر شاليط للعام الرابع على التوالي، رغم محاولات الاحتلال الصهيوني للوصول إليه مسخرا كافة إمكانياته الهائلة.

وقال الأهالي في الرسالة “إننا راضون كل الرضا عن إدارتكم لمعركة التفاوض حول شاليط، ونشد على أياديكم وندعم مواقفكم وثباتكم رغم كل الضغوط التي تعرضتم وتتعرضون لها سواء بالقتل والاغتيال، واختطاف النواب، أو الحصار الخانق، والحرب الأخيرة على القطاع التي دمرت الحجر والبشر”.