بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

الناطق الرسمي

الرباط : 19 رجب 1431

02 يوليوز 2010

بــلاغ

صورة أرشيفية\

قرر الوكيل العام للملك بمدينة فاس، أمس فاتح يوليوز 2010، عرض المختَطَفين الثمانية من قياديي وأعضاء جماعة العدل والإحسان بالمدينة على قاضي التحقيق الذي حدد جلسة 13 يوليوز 2010 لمواصلة التحقيق في حق سبعة منهم ومتابعة الْمُخْتَطَف الثامن الأخ محمد بقلول في حالة سراح.

وقد أَصَرَّت السلطات المخزنية على التمادي في نهجها التعسفي فمنعت هيئة الدفاع من الاِتصال بالمخطوفين، في خرق فاضح لأبسط حقوقهم القانونية التي تمنحهم الحق في مدة نصف ساعة للاتصال بمحاميهم على الرغم من ترخيص الوكيل العام للملك بذلك.

ولم تكتف السلطات بهذا الخرق الجائر، بل حرصت على إنزال مكثف لكل أنواع الأجهزة الأمنية التي طوقت محيط المحكمة وتدخَّلت بعنف حادٍّ وطائش في حق عائلات المخطوفين ومسانديهم والمتعاطفين معهم لم يستثن حتى المارةَ صغارًا وكبارًا، مما خَلَّفَ إصاباتٍ وجروحًا بليغة في صفوفهم.

وإننا، إذ ننبه الرأي العام الوطني والدولي إلى الخلفيات السياسية لهذا الملف ونستنكر العقلية التعسفية والْعُنْفِيَّة التي تنتهجها السلطات فيه، نعبر عن انزعاجنا البالغ من مسلسل الخروقات القانونية والحقوقية التي واكبت الملف من بدايته إلى الآن.

فتح الله أرسلان

الناطق الرسمي باسم جماعة العدل والإحسان