تعتزم الهيئة الدائمة لنصرة المسجد الأقصى وفلسطين بلبنان تسيير سفينة بحرية تحت اسم “محمد الدرة” أواخر الشهر المقبل، وتحمل على متنها حوالي خمسة عشر عالمًا من لبنان وتنقل مساعدات إلى الأهالي المحاصرين في قطاع غزة.

من جانبه قال منسق السفينة الشيخ حسام الغالي لـ”المركز الفلسطيني للإعلام” إن الانطلاق سيكون من اليونان أواخر شهر تموز (يوليو) ضمن أسطول “الحرية 2″ والذي تسيره الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة”.

وأضاف أن “المشاركون سيسافرون جوًا إلى اليونان على أن يكون اللقاء في موانئ اليونان، والانطلاق من هناك”.

وفيما إذا كانت التهديدات الصهيونية تشكل رادعًا لهم قال الغالي: “إنهم ماضون في مسيرتهم إلى غزة، ولن توقفهم تهديدات الاحتلال، وأن المشاركين واضعين نصب أعينهم هدف كسر الحصار عن غزة”.

وكانت اللجنة الدائمة لنصرة الأقصى وفلسطيني أعلنت خلال اعتصام لها في (13-6-2010)، أمام مبنى مقر منظمة “الاسكوا” في بيروت، عن انطلاق السفينة التضامنية لكسر الحصار المفروض على مليون ونصف المليون فلسطيني في القطاع المحاصر للعام الرابع على التوالي.