أعلنت قناة “الأقصى” الفضائية التابعة لحركة حماس الثلاثاء أن المجلس الأعلى للإعلام المرئي والمسموع الفرنسي أمر بوقف بثها على القمر الاصطناعي “يوتلسات” يوم الخميس المقبل.

وقال محمد ثريا نائب مدير عام القناة بأن الشركة الوسيطة أبلغت القناة أن السبب وراء قرار وقف بث قناة الأقصى هو “التحريض على الكراهية”، مضيفا: “طلبنا منحنا يوما واحدا حتى الجمعة كي يتسنى لنا الاتصال بمحامين وحقوقيين دوليين لمتابعة القرار ومحاولة إبطاله حيث تنتهي مهلتهم لنا مساء الخميس”.

وأشار إلى أن وقف بث قناة الأقصى على القمر يوتلسات “يعني فقداننا 70 بالمائة من جمهورنا، خصوصا أن بثنا على القمر عربسات يغطي فقط 30 بالمائة من مشاهدينا”.

واعتبر ثريا أن القرار “جائر وجاء بضغط من اللوبي الصهيوني على الإدارة الأميركية للضغط على فرنسا وشركة يوتلسات”.

أما يوسف المنسي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في حكومة إسماعيل هنية فقد اعتبر القرار “ليس له أي مبرر قانوني أو أخلاقي ويأتي استجابة للضغوط الصهيونية والأميركية الهادفة لتقييد الحريات الإعلامية وطمس الحقائق”، ودعا وزراء الاتصالات والإعلام العرب “اتخاذ موقف حاسم إزاء هذا القرار واتخاذ خطوات تكفل حرية عمل المؤسسات الإعلامية العربية ووقف الانتهاك المتكرر للسيادة الإعلامية العربية”، مشددا على “الضغط باتجاه إلغاء القرار”.

ويذكر أن لقناة الأقصى مكاتب في مصر والأردن واليمن ولبنان وفلسطين وسوريا وتركيا. ويعمل فيها 400 موظف. وتعرضت خلال الحرب نهاية 2008 وبداية 2009 للغارات الصهيونية التي دمرت مقرها في غزة.