أرجأت أمس محكمة جنايات أمن الدول العليا بمصر، في أولى جلساتها، محاكمة 5 من أعضاء وقيادات جماعة “الإخوان المسلمين”، متهمين في قضية “التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين”، بينهم أربعة يتابعون غيابيا.

وقد نُسبت إلى المتهمين تهم “غسل الأموال” و”تمويل جماعة محظورة”. وحددت المحكمة تاريخ الجلسة في 14 يوليو (تموز) المقبل بطلب من دفاع المتهم الوحيد الذي يحاكم حضوريا في القضية أسامة محمد سليمان (طبيب ورئيس مجلس إدارة شركة “الصباح” للصرافة)، وهو الذي قضت المحكمة باستمرار حبسه احتياطيا على ذمة القضية.

وتضم هيئة الدفاع عن المتهمين 14 محاميا على رأسهم الدكتور محمد سليم العوا الذي طلب السراح لموكله نظرا لسوء حالته الصحية التي تسبب فيها التطبيب السيء بمستشفى السجن.

ووصف المحامي عبد المنعم عبد المقصود المحاكمة بأنها سياسية لا جنائية، وأنها عبارة عن تصفية حساب بين الحزب الوطني الحاكم وبين جماعة “الإخوان المسلمون”.

ويتابع في القضية وجدي غنيم وهو داعية مصري معروف وعوض محمد القرني وهو داعية سعودي.