جماعة العدل والإحسان

بسم الله الرحمان الرحيم

بيان

بعد تسع وثلاثين يوما من الاعتصام المفتوح الذي خاضته اللجنة الموحدة للمعطلين بأسفي أمام قصر البلدية، قامت يوم الجمعة 11 يونيو 2010 بعد الزوال عناصر مختلفة من الأمن بالتدخل بهمجية ووحشية لتفكيك الاعتصام بعد أن فشلت محاولات إقناع المعتصمين برفعه دون تقديم أي ضمانات أو حلول ناجعة لاحتواء الأزمة التي كانت سببا رئيسيا في ما آلت إليه الأوضاع المأساوية والتي عاينها سكان المدينة طوال أيام الاعتصام.

وقد خلف التدخل العنيف العديد من الجرحى والمصابين بردود متفاوتة الخطورة نقل العديد منهم على إثرها إلى المستشفى، كما تمت مصادرة أمتعة المعطلين من أغطية وملابس وأواني كانت تستخدم طيلة أيام الاعتصام.

وإننا في الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان بأسفي، ونحن نتابع بقلق هذا التدخل الخارج عن القانون والضارب عرض الحائط جميع المواثيق والأعراف الضامنة للكرامة الإنسانية وحقوق الإنسان كما هو متعارف عليها دوليا ودستوريا، نعلن للرأي العام ما يلي:

1) تضامننا اللامشروط مع اللجنة الموحدة للمعطلين بأسفي.

2) شجبنا بشدة لهذه التصرفات المخزنية غير المحسوبة العواقب والتي لا تزيد الطين إلا بلة.

3) تأكيدنا أن العنف لا يحل مشكلا ولا يعالج قضية.

4) دعوتنا كافة الأطراف المعنية من حقوقيين وسياسيين إلى دعم هذه القضية.

“وما ضاع حق وراءه طالب”