أعربت تل أبيب الأحد عن معارضتها تسليم أي من مواطنيها إلى أية دولة أو جهة أخرى، وذلك في إشارة إلى عميل الموساد “الإسرائيلي” أوري برودسكي الذي اعتقلته السلطات البولندية والمطلوب لدى السلطات الألمانية لعلاقته بحادث اغتيال القيادي في حركة حماس محمود المبحوح في أحد فنادق دبي في يناير الماضي.

وذكر أن النيابة الفيدرالية الألمانية كانت أعلنت في بيان لها السبت أن “إسرائيليا” يشتبه بانتمائه إلى جهاز الاستخبارات الإسرائيلي “الموساد” وبضلوعه في اغتيال القيادي في حركة حماس محمود المبحوح في دبي اعتقل في بولندا بناء على طلب برلين.

وأضاف البيان أن “الإسرائيلي” المعروف باسم يوري برودسكي يشتبه بأنه يعمل لمصلحة جهاز استخبارات أجنبي في ألمانيا وبأنه متورط في الحصول على جواز سفر ألماني بصورة غير مشروعة لأحد أعضاء فريق الموساد الذي قتل المبحوح، مشيرا إلى أنه اعتقل في وارسو بعدما أصدرت ألمانيا مذكرة توقيف بحقه والكرة الآن في ملعب البولنديين لاتخاذ قرار تسليمه.

ومن جانبها، ذكرت مجلة “دير شبيجيل ” الألمانية أن برودسكي اعتقل مطلع الشهر الحالي لدى وصوله إلى مطار وارسو ويشتبه بأنه شارك في تشكيل مجموعة الكوماندوز المسؤولة عن اغتيال المبحوح في يناير الماضي، التي استخدمت 26 جواز سفر أوروبياً مزوراً، موضحة أن برودسكي قد يكون ساعد أحد أفراد المجموعة على الحصول على جواز سفر ألماني العام الماضي. ويحقق القضاء الألماني منذ أشهر في كيفية إصدار جواز السفر الألماني الأصلي الذي يحمل هوية مزورة واستخدم لتنفيذ عملية الاغتيال.