فيما يلي شريط فيديو للقاء المؤثر الذي جمع الأستاذ المرشد ومعتقلي العدل والإحسان، وهو اللقاء الذي تم يوم الإفراج عنهم مباشرة بعد الحفل البهيج الذي نظمته الجماعة على شرفهم.

لقاء فرح فيه المرشد العام بهم وفرحوا به أشد ما يكون الفرح، وجلسوا إليه لحظات يعجز الكلام عن التعبير عنها.

ومعلوم أنه قبل ما يقرب من عشر سنوات، يوم رُفِعت الإقامة الإجبارية عن الأستاذ المرشد (14 صفر 1421هـ الموافق 19 ماي 2000م) بعد أكثر من عقد من الزمن، كان أول ما قام به بعد صلاة الجمعة أن توجه إلى سجن القنيطرة لزيارة هؤلاء الفتية، فمنع من ذلك، فكان التواصل عبر الهاتف من باب السجن ولم يسلم هذا الاتصال كذلك من التشويش والمنع.

وللتذكير فقد كان ملف الإخوة الاثني عشر حاضرا بقوة في “مفاوضات” ما يسمى بالعهد الجديد (سنة 1420هـ الموافق 1999م) الذي اقترح رفع الإقامة الإجبارية عن الأستاذ عبد السلام ياسين، لكن الجماعة اعتبرت أن الأمر أكبر من هذه الخطوة وأكدت على أن ملف جماعة العدل والإحسان ملف شامل وعلى رأس أولوياته قضية المعتقلين الاثني عشر.

شاهد الشريط