أيها القادمون من كل صوب *** قد كفانا من زادكم زاد حب
قد كفتنا رسالة العشق لما *** كُتبت من دم على طرْف ثوب
مِن على الموج أنشد الشوقَ طير ٌ *** قادم للعبور في خير سرب
قال لا خير في دم وشقيق *** من دمي بات دون أكل وشرب
كم ذرفنا حين البعاد دموعا *** ثم ها نحن بالدما حين قرب
حبكم في الفؤاد خير جليس *** وإذا ما جالستكم فاض قلبي
إنني من عاشرتكم دون وصل *** وتقاسمت لوعكم بين جنبي
جئتكم حاملا على الصدر نعشا *** علني أقضي عندكم بعض نحبي
فإذا ما ارتقيت قيل هنيئا *** وإذا ما لاقيتكم قلت حسبي
حبكم جمرة وها هي زادت *** حرَّها نارٌ من رصاص ورعب
قاب قوسين كنت بل كان حقا *** وصلـُنا عندما رُميت بشهْب
عندها تمّ لي الهوى وتهاوت *** ألسن لم تطق سوى بعض شجب
عندها قد علمت أني يقينا *** منذ هذا الصباح أحكمت دربي
ورأيت الهوى بكل لغات ٍ *** واحدا وحّـَد الدنا حول قطب
فكفتني ألوانهم أن أنادى *** في الأساطيل أن لي لون عُرْب
ها هنا الأصل مفرد وفريد *** ها هنا من أحرارهم صغت شعبي
أيها التاريخ المبجل دوِّن ْ *** إنه الشعب وحده من يلبي