اضطرت هيلين توماس (89 عاما) عميدة صحفيي البيت الأبيض إلى الاستقالة يوم الاثنين الماضي، تحت ضغوط شديدة، بعد الضجة التي أثارها قولها إن “على اليهود أن يذهبوا إلى الجحيم ويخرجوا من فلسطين”، و”عليهم أن يذهبوا إلى بولندا أو ألمانيا أو الولايات المتحدة أو أي مكان آخر”.

وقد أبدت توماس سابقا انتقادا كبيرا للحرب على العراق، ونبهت مرارا إلى أن الغزو الذي قادته الولايات المتحدة هناك كلف أرواحا كثيرة بين المدنيين، حتى إنها قالت ذات مرة عندما أبدى لها أحد المتحدثين الرسميين أسف الإدارة على موت المدنيين إن “الأسف لا يعيد الميتين إلى الحياة”.