تدهور سعر صرف اليورو إلى أدنى مستوى له منذ أربع سنوات مقابل الدولار بعد تصريحات من رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون وصف فيها ضعف اليورو ب “النبأ السار”وذلك في سياق تكافؤ الدولار-اليورو الأمر الذي سيسهل تنشيط صادرات منطقة اليورو.

بيد انه قال في توضيح لاحق ان اشارنه الى “التكافؤ” كان في سياق تقييم عام لمعدل التبادل بين العملتين.