بيـان تنديدي إثر اعتقال أعضاء من جماعة العدل والإحسان بطنجة

بتاريخ 29 ماي 2010 على الساعة العاشرة والنصف ليلا اقتحم عناصر من الضابطة القضائية منزلا كان مخصصا لعقد اجتماع خاص بأعضاء الجمعية التي شعارها العدل والإحسان واعتقلت 90 عضوا منها من بينهم محاميين اثنين و ثم اقتيادهم إلى مخفر الشرطة واحتجازهم لمدة 13 ساعة في ظروف لا إنسانية وثم الاستماع إليهم من طرف جميع أنواع الأجهزة الأمنية قبل أن يتم إطلاق سراحهم على الساعة 11:30 من صباح يوم 30 ماي 2010.

و إن المكتب المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بطنجة و بعد وقوفه على حالة الاعتقال بحضور المكتب بمقر المنطقة الأمنية بالعوامة عند الساعة 11:30 ليلا يسجل ما يلي :

– إدانته الشديدة للاعتقال التعسفي الذي تعرض له أعضاء جماعة العدل و الإحسان بطنجة بمناسبة عقد اجتماع داخلي بالرغم من قانونية الجماعة بقوة الأحكام القضائية النهائية و المتواترة الصادرة عن مختلف المحاكم المغربية.

– استنكاره لاعتقال المحاميين بوشعيب عاهدي و عبد السلام البقالي دون احترام مقتضيات المادة 59 من قانون المحاماة.

– تأكيده على أن الشرطة القضائية بمدينة طنجة في بعض الحالات تتصرف في غياب التعليمات النيابية أو بخلافها أو تستصدرها بناء على معطيات خاطئة تزود بها النيابة العامة.

– تحميله المسؤولية لكافة الأجهزة من نيابة عامة وشرطة قضائية ومسؤولين إداريين.

– عزمه على اتخاذ كافة أشكال التضامن والمؤازرة وفضح جميع الخروقات المتعلقة بالحريات العامة.