ذكرت تقارير صحفية أن الإدارة الأمريكية طلبت من مصر التدخل لدى الجامعة العربية ودول منظمة المؤتمر الإسلامي، لتأجيل التحرك المشترك لدى مجلس الأمن لطلب رفع الحصار عن قطاع غزة، تجنبا لصراع عربي إسلامي مع الولايات المتحدة في مجلس الأمن، مع تقديم تعهدات أمريكية بالتدخل والضغط على “إسرائيل”، للبحث في مبادرة جديدة لرفع الحصار قبل نهاية يوليو/تموز المقبل.

وأضافت التقارير أن هذا الطلب قدمه نائب الرئيس الأمريكي، جوزيف بايدن خلال مباحثاته مع الرئيس المصري حسني مبارك الاثنين في شرم الشيخ. وكان بايدن وصل الأحد لمصر في زيارة عاجلة لبحث تداعيات “مجزرة الحرية” التي ارتكبها الكيان الصهيوني ضد “أسطول الحرية”.

وكشفت مصادر دبلوماسية مصرية أن بايدن بحث مع مبارك إمكانية تحضير واستضافة مصر لعقد قمة خماسية في شرم الشيخ، يشارك فيها كل من مبارك والرئيسين الأمريكي باراك أوباما والفلسطيني محمود عباس والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، للبحث في إمكانية تشجيع فرص عملية السلام، وإقناع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بالانتقال إلى مباحثات مباشرة وعلى الفور، في ضوء التعثر الذي تواجهه المفاوضات غير المباشرة حاليا.

ولكن الجانب المصري لم يتحمس لاقتراح أوباما بعقد القمة الخماسية في شرم الشيخ في الوقت الراهن، حيث اشترط الجانب المصري ضرورة توافر نحو ثلاثة شروط رئيسية لإمكانية استضافة هذه القمة، وتتعلق بسرعة رفع الحصار عن قطاع غزة، وكذلك ضرورة تحقيق المفاوضات غير المباشرة حاليا نتائج ونجاحات ملموسة في المقام الأول حتى يتم الانتقال إلى المفاوضات المباشرة، وأخيرا ضرورة أن تقدم “إسرائيل” ضمانات وتسهيلات لتشجيع حكومة محمود عباس في الضفة الغربية، وكذلك تأكيدات علنية بوقف التهديدات العسكرية ضد سورية ولبنان.

وحسب متتبعين فإن الطرح الأميركي يهدف لوقف حملة الضغوط والتنديدات الدولية بحق الكيان الصهيوني وتحسين صورت البيت الأبيض المنحاز بلا تردد للكيان الصهيوني رغم كل التجاوزات.