نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة وادي زم ثلاثة وقفات تضامنية مع غزة المحاصرة وأسطول الحرية، الأولى بمسجد الداخلة والثانية بمسجد المقاومة وثالثة بمسجد السلام رفعة فيها شعارات منددة بالمجزرة الصهيونية على قافلة الحرية وقبة الختام تمت قراءة البيان التالي:

على إثر المجزرة الرهيبة التي قامت بها عصابة من الجيش الصهيوني، وذلك باقتحام قافلة الحرية التي كانت متجهة نحو غزة لكسر الحصار الغاشم عن أهلها، الذين حكم عليهم بالموت الجماعي البطيء، لا لشيء إلا لرفضهم الاحتلال، نقف اليوم -نحن أبناء وبنات هذه المدينة المجاهدة- هده الوقفة التضامنية احتجاجا على هذا العمل الوحشي الجبان في عرض المياه الدولية وفي حق أحرار مسالين لا يحملون إلا مواد غذائية وأدوية، والذي خلف عشرات الشهداء والجرحى وعنفا بكل أنواعه في حق الشرفاء من مختلف الأديان والجنسيات والحيثيات.

وبهذه المناسبة الأليمة نعلن للرأي العام المحلي والوطني والدولي ما يلي

1 _ تضامننا المطلق مع الشعب الفلسطيني الصامد في وجه الغطرسة الصهيونية.

2 _ تعازينا لأهالي الشهداء الذين سطروا بدمائهم الزكية مسار الحرية والكرامة والعزة.

3 _ إجلالنا وتقديرنا للوفد المغربي المشارك في قافلة الحرية، وضمنه ثلاثة أعضاء من جماعة العدل والإحسان وهم: الأستاذ عبد الصمد فتحي, والمهندسان لطفي حساني، وحسن الجابري.

4 _ تنديدنا بالإرهاب الصهيوني الضارب كل القيم الإنسانية، والقوانين والأعراف الدولية عرض الحائط.

5 _ دعوتنا الأنظمة العربية الرسمية إلي مقاطعة العدو الصهيوني والاصطفاف إلى جانب الشعوب التواقة إلى تحرير الأقصى الشريف، عبر خطي الممانعة والمقاومة.

6 _ دعوتنا المنتظم الدولي إلى اعتبار ما قام به الصهاينة القتلة جريمة حرب في حق الإنسانية والتسريع بمحاكمتهم.

“ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز”

جماعة العدل والإحسان وادي زم

الجمعة 20 جمادى الثانية 1431ه / 04 يونيو 2010 م