تضامنا مع شهداء وأبطال قافلة الحرية وتنديدا بالغطرسة الصهيونية نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة المحمدية وقفة مسجديه تضامنية حاشدة بدرب مراكش بعد صلاة الجمعة 4 يونيو 2010، عرفت مشاركة شعبية واسعة.

حيث شارك فيها إضافة إلى أبناء جماعة العدل والإحسان مختلف الفئات العمرية بالحي نساء و شيوخا أطفالا وشبابا، عبروا من خلالها عن غضبهم وسخطهم على المجزرة الصهيونية التي لم تستثني حتى قافلة إنسانية محملة بمساعدات صحية وغذائية، كما حيوا صمود غزة وأثنوا على الروح الجهادية والبطولية لشعبها في ظل حصار ظالم غاشم على مرأى ومسمع من ما يسمى المنتظم الدولي وأسقطو جام غضبهم على الأنظمة العربية التي اتخذت موقف المتفرج بل المتواطئ في هذا الحصار.

وقد ختمت هذه الوقفة بكلمة ألقاها الأستاذ محمد بن زنو عبر من خلالها عن القيمة السياسية والبطولية لأسطول الحرية الذي ضم وفدا من جماعة العدل والإحسان كما استنكر بشدة الطريقة المخزية والمخجلة التي استقبل بها هذا الوفد من طرف السلطات المخزنية المغربية والتي اختارت القمع والإرهاب، ومنع العائلات وهيئات المجتمع وقواه الشعبية والصحافة من معانقة واستقبال هؤلاء العائدين.