أعلن “ممثل الولي الفقيه” بالقوة البحرية لحرس الثورة الإسلامية، علي شيرازي الأحد، أن القوات البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني، على استعداد تام لمرافقة “قوافل الحرية” المتجهة إلى قطاع غزة، لمواجهة قوات البحرية الصهيونية التي تعترض السفن المتجهة إلى القطاع الفلسطيني، الذي يعيش تحت الحصار منذ ما يقرب من أربع سنوات.

وندد بالهجوم الذي شنته وحدة كوماندوز على سفن “أسطول الحرية”، فجر الاثنين الماضي، والذي أسفر عن استشهاد تسعة أتراك، كما شدد على أن “مسؤولية الجمهورية الإسلامية الإيرانية، في أعقاب هذا الاعتداء الجبان، هو الدفاع عن أهالي غزة المظلومين العزل”.

وقال شيرازي إنه: “على مسؤولي الجمهورية الإسلامية الإيرانية السعي إلى تعبئة جميع شعوب العالم، للتصدي لممارسات الكيان الصهيوني التعسفية”، مضيفاً “يجب أن نجعل الأعداء يواجهون حركة عالمية عفوية، ومنعهم من تحقيق مآربهم المشؤومة”.

وتطرق المسؤول الإيراني إلى موضوع “المحافظة على أمن القوافل المتجهة إلى غزة”، قائلاً: “إن القوة البحرية للحرس الثوري، وباقتدار تام لها، وبكل إمكانياتها، على استعداد لمرافقة أساطيل السلام والحرية، التي تحمل المساعدات الإنسانية من أنحاء العالم، إلى سكان غزة”.