تضامنا مع أهلنا في غزة وتنديدا بالعدوان الصهيوني الذي تعرض له أسطول الحرية، نظمت جماعة العدل والإحسان بالعيون الشرقية عقب صلاة الجمعة 4 يونيو 2010 وقفتان مسجديتان: الأولى بالمسجد الأعظم وسط المدينة والثانية بمسجد عمر بن الخطاب.

وقد بدأت الوقفتان بالشعارات واختتمت ببيان الوقفة وقراءة الفاتحة على الشهداء في الأسطول، وهذه نسخة من البيان الذي تلي في الوقفتين :

بيان

قام الاحتلال الصهيوني بهجوم وحشي ودموي وغير مبرر إطلاقا، لا قانونيا ولا إنسانيا، على قافلة أسطول الحرية المتجهة إلى قطاع غزة فجر يومه الإثنين 31 /5/2010. وإننا إذ نحيي صمود ووفاء جميع أعضاء القافلة فإننا ندين هذا الهجوم الصهيوني الإجرامي على قافلة إنسانية مدنية وسلمية، ونعتبر هذا الفعل جريمة دولية إرهابية.. وندعو الهيئات الدولية الرسمية وغير الحكومية إلى اعتبار هذا السلوك الصهيوني عملا إرهابيا، والإسراع بتقديم رموز الكيان الصهيوني إلى المحاكم الدولية، كما ندعو الدول العربية والإسلامية إلى قطع كل أشكال العلاقات والاتصالات والتطبيع مع هذا الكيان الصهيوني المجرم المغتصب لأرض فلسطين ولمقدسات الأمة.

ومن المعلوم أنه كان يوجد على متن القافلة من المغرب الإخوة: الأستاذ عبد الصمد فتحي عضو الأمانة العامة لجماعة العدل والإحسان، والمهندس حسن الجابري عضو لجنة العلاقات الخارجية للجماعة، والمهندس لطفي حساني عضو مجلس الإدارة في الهيئة العربية الدولية لإعمار غزة، والدكتور عبد القادر عمارة عن حزب العدالة والتنمية.

وتلبية لنداء النصرة، وواجب مساندة الحق، تنظّم جماعة العدل والإحسان بالعيون الشرقية هذه الوقفة التّضامنية في ظلّ أجواء العداء والتّصفية الجسدية والعقاب الجماعي من حصار وتقتيل وتجويع وتشريد وقهر لإخواننا في غزة الأبية المجاهدة، مما يشكل أقصى أنواع الإرهاب وأفظعها على الإطلاق، وفي ظل الصّمت الرّهيب للحكام العرب والمسلمين الّذي ينمّ عن خنوع وذلّة وموالاة لأعداء السّلام الحقيقيين.وتنديدا بالجريمة النكراء للكيان الصهيوني في حق المتضامنين العزل ضمن اسطول الحرية .

ونحن في جماعة العدل والإحسان بالعيون الشرقية إذ نقف هذه الوقفة، نعلن إلى الرأي العام المحلي والوطني والدولي ما يلي:

– اعتبارنا أيّ تطبيع مع الكيان الصّهيوني الغاصب خيانة لله ولرسوله ولدينه وللمسلمين وللشّرعية والتّاريخ.

– مطالبتنا بتقديم كل من تلطخت يده بدماء شهداء أسطول الحرية إلى المحاكم الدولية.

– دعمنا اللاّمحدود لإخواننا المحاصرين في غزّة ومطالبتنا فك الحصار عنهم بفتح معبر رفح دون شروط.

– تحميلنا المسؤولية كاملة للحكام العرب أولا ولباقي حكام العالم عما يجري لإخواننا في غزة.

– مطالبتنا برفع الحصار الجائر عن الشعب الفلسطيني وتمكينه من كامل حقوقه.

﴿ولينصرنّ الله من ينصره﴾.

جماعة العدل والإحسان

العيون الشرقية في 04/06/2010