بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وإخوانه وحزبه

جماعة العدل والإحسان

سوق أربعاء الغرب

بيـان

أمام أنظار العالم، وعند فجر يوم الإثنين 31ماي 2010، ارتكب جيش الكيان الصهيوني جريمة تاريخية جديدة تنضاف إلى سجل جرائمه الهمجية، حيث قامت عصابة من الجيش الصهيوني بالهجوم على أسطول الحرية الذي كان متجها نحو غزة، وعلى متنه مئات من السياسيين والحقوقيين ونشطاء المجتمع المدني من مختلف الدول والقارات والأديان والمرجعيات، لكسر الحصار عن أهلها المحاصرين، الذين حكمت عليهم الغطرسة الإسرائيلية والتآمر العربي الرسمي بالموت الجماعي البطيء، لا لشيء إلا لرفضهم الاحتلال.

وحيث أن المغرب كان مشرفا والحمد لله بوفد من سبعة أفراد، هم على التوالي الدكتورعبد القادر اعمارة عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية والصحفية وسيمة بنصالح والناشطتان الحقوقيتان نزهة البزنانسي وفاطمة الزهراء المرابط ثم الأستاذ عبد الصمد فتحي المنسق العام للهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة وعضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، والمهندس لطفي حساني عضو الهيئة الدولية لإعمارغزة، والمهندس حسن الجابري عضو لجنة العلاقات الخارجية لجماعة العدل والإحسان.

إننا في جماعة العدل والإحسان بسوق أربعاء الغرب، نعلن للرأي العام الوطني والمحلي ما يلي:

1- تضامننا المطلق مع الشعب الفلسطيني الصامد في وجه الغطرسة الصهيونية، والصمت العربي الرسمي الجبان.

2- تعازينا لأهالي الشهداء الذين سطروا بدمائهم الزكية مسار الحرية والكرامة والعزة.

3- إجلالنا وتعظيمنا للوفد المغربي المشارك في قافلة الحرية وعلى رأسهم : الأستاذ عبد الصمد فتحي المنسق العام للهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة وعضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، والمهندس لطفي حساني عضو الهيئة الدولية لإعمارغزة، والمهندس حسن الجابري عضو لجنة العلاقات الخارجية لجماعة العدل والإحسان.

4- اعتزازنا بالموقف التركي الرسمي والشعبي الداعم والمحتضن لهذه المبادرة

5- تحية إجلال لكل الشرفاء الأحرار الذين اختاروا أن يكونوا في قافلة الحرية رغم علمهم المسبق بأنهم يمكن أن يفقدوا حريتهم، بل وأرواحهم نظرا للطبيعة الإجرامية للصهاينة.

6- اعتبار ما قام به الصهاينة إرهاب دولة يستدعي التعامل مع مرتكبيه تخطيطا وتنفيذا على أساس أنهم مجرمو حرب.

7- دعوة كل فضلاء الأمة أفرادا ومؤسسات إلى الاستمرار في التعبئة والتضامن دعما لخيار المقاومة وإسهاما في كسر الحصار عن أهلنا في غزة.

8- مناشدة أبناء الشعب المغربي الأبي أن يكونوا على أهبة الاستعداد للمشاركة في المسيرة الوطنية التي ستنظم بالرباط يوم الأحد المقبل على الساعة التاسعة صباحا.

9- شجبنا وتنديدنا بالحصار والمنع المخزني الغاشم الذي تعرض له المئات من المواطنين وعائلات الوفد المغربي عند وصولم للمطار من أجل استقبال أبنائهم.

وفي الأخير، نقول لإخواننا في غزة وفي سائر فلسطين:

“ولا تهنوا ولا تحزنوا وانتم الأعلون غن كنتم مؤمنين” صدق الله العظيم.

وحرر بسوق أربعاء الغرب في: الجمعة23 جمادى الآخرة 1431هـ الموافق 04 يونيو 2010م.