بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

بأزيلال

بلاغ

استجابة لنداء الواجب، نظمت جماعة العدل والإحسان بعد صلاة الجمعة 5-6-2010 بالمسجد الأعظم بمدينة أزيلال وقفة تضامنية مع أهلينا المحاصرين ظلما وعدوانا في غزة، وانتصارا لما تعرض له أسطول الحرية من قرصنة في المياه الدولية على أيدي كيان الإرهاب الصهيوني الذي أدى إلى استشهاد وجرح العشرات من المشاركين في الأسطول، وقد رفع المتظاهرون شعارات مساندة لغزة وتضامنية مع أسطول الحرية وأخرى منددة بالموقف العربي الرسمي المتخاذل، تلتها كلمة للأستاذ مصطفى سماحي عضو جماعة العدل والإحسان بالمدينة وفي الأخير تليت الفاتحة ترحما على أرواح جميع الشهداء.

ولم تسلم هذه الوقفة من تحرش المخزن، ففي الوقت الذي تنتفض فيه الشعوب بعربها وعجمها لمأساة حصار ظالم ولما تعرض له أسطول الحرية، يأبى المخزن المغربي إلا أن يتفاعل مع الحدث كما عودنا دائما بغبائه وعدم حنكته، فقد حضر رئيس قسم الشؤون العامة بوزارة الداخلية مصحوبا بباشة المدينة وأعوان السلطة، لغرض منع التظاهرة وهددوا باستدعاء رجال الشرطة للتدخل لتفريق الحضور، مما أدى إلى استياء واستنكار جميع الحاضرين للتصرفات اللاأخلاقية لهؤلاء المسؤولين، كما أصروا على إتمام الوقفة حتى النهاية غير أبهين بهذا التهديد والوعيد.