المكتب الوطني للنقابة الوطنية للمهندسين المغاربة

بلاغ

تعرضت قافلة “الحرية” الإنسانية المتجهة بحرا إلى غزة الصامدة، في عرض المياه الدولية، لاعتداء وحشي للقوات الصهيونية صبيحة يوم الاثنين 31 ماي 2010، وقد خلف هذا الاعتداء الإرهابي العديد من الضحايا في صفوف المتضمنين الذين يمثلون نخبة المنظمات والهيئات المدنية في العديد من الدول العربية والأجنبية. وقد كان من بين المتضامنين خمسة مواطنين مغاربة من بينهم الأخ المهندس حسن الجابري، عضو المكتب الوطني للنقابة، والذي نتمنى له ولجميع المشاركين الأبطال العودة السليمة إلى أوطانهم.

إن النقابة الوطنية للمهندسين المغاربة، وهي تتابع عن كتب تطور الأوضاع تعلن إدانتها للوحشية والغطرسة الهمجية للكيان الصهيوني الغاشم، وتعلن ما يلي:

– تحميلها المجتمع الدولي كامل المسؤولية في تمادي الكيان الغاضب في عدوانه، مستغلا في ذلك نفوذ اللوبي الصهيوني والامبريالي أمام صمت وتخاذل الأنظمة العربية الرسمية.

– تضامنها المطلق مع كافة المشاركين في قافلة الحرية وخلفهم جميع الهيئات والمنظمات التي تناضل من اجل إنقاذ ملايين الفلسطينيين المحتجزين في السجن الكبير الذي باتت تمثله غزة.

– دعوة الحكومة المغربية بالتدخل العاجل وإلى تحمل مسؤوليتها وحماية مواطنيها المختطفين لدى الكيان الصهيوني.

– تأكيدها للموقف الثابت من القضية الفلسطينية العادلة، وبانخراطها المطلق مع عموم هيئات ومنظمات المجتمع المدني المغربي المنتصرة لحقوق الشعب الفلسطيني الشقيق.

– دعوة عموم المهندسات والمهندسين إلى المشاركة المكثفة في عموم الفعاليات التضامنية مع الشعب الفلسطني ومع قافلة الحرية، وعلى رأسها المشاركة في المسيرة الوطنية التي ستنظم يوم الأحد 06 يونيو 2010 بالرباط بإشراف “مجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين”.

المكتب الوطني للنقابة الوطنية للمهندسين المغاربة

الرباط في 31 ماي 2010