رفضت الحكومة الصهيونية بيان المؤتمر الدولي لمراجعة معاهدة حظر الانتشار النووي في نيويورك الذي دعاها بالاسم إلى توقيع المعاهدة وإخضاع منشآتها النووية لتفتيش الأمم المتحدة، ووصفته بأنه “معيب وزائف”.

وقالت: “إسرائيل بوصفها دولة غير موقعة على معاهدة منع انتشار الأسلحة فإنها غير ملزمة بقرارات المؤتمر الذي لا يملك سلطة عليها”. واعترضت بشدة على عدم الإشارة إلى الطموحات النووية الإيرانية في البيان.

وكان مؤتمر مراجعة معاهدة حظر الانتشار النووي قد توصل إلى اتفاق هو الأول منذ عشر سنوات، يتناول بصورة خاصة إقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط.

وأقر المؤتمر بيانا ختاميا ينص على تنظيم مؤتمر دولي عام 2012 بمشاركة جميع دول الشرق الأوسط يهدف إلى قيام منطقة منزوعة السلاح النووي هناك.