عبر “المركز الفلسطيني للدفاع عن الأسرى” عن استهجانه واستخفافه بالتهديدات الإسرائيلية التي تبثها قوات الاحتلال ضد الأسطول البحري التضامني القادم إلى قطاع غزة.

وقال المركز، في تصريح صحفي صدر عنه الخميس 27-5-2010، “إن الاحتلال يمارس حرباً نفسية ضد الأسطول البحري التضامني الدولي الذي يستعد للوصول إلى قطاع غزة”، مشيراً إلى أن الاحتلال أعلن عن تجهيز معتقل مجهز لاحتجاز 800 متضامن، وهم عدد المتضامنين على متن سفن كسر الحصار القادمة إلى غزة”، مبينا أنه “سيفشل في النيل من عزيمة المتضامنين الدوليين”.

ولفت النظر إلى أن الاحتلال الصهيوني “مازال يمارس حرباً نفسية بحق المتضامنين، في خطوة تعبر عن فشله الذريع في التصدي للتضامن الدولي”، مشيراً إلى أن الاحتلال أعلن تفريغ مكان لسفن التضامن في ميناء أسدود.

وقال المركز الحقوقي إن الاحتلال “لن يجرؤ على استهداف الأسطول التضامني الدولي”، مقدما شكره للمتضامنين جميعهم، خاص بالشكر المتضامنين على متن “القارب 8000” (نسبة إلى عدد الأسرى في سجون الاحتلال)، والتي جاءت للتضامن خصيصاً مع الأسرى وذويهم.

عن المركز الفلسطيني للإعلام بتصرف.